السبت 9 جمادى الثانية 1442 هـ   - 23 يناير 2021 م

  في كتاب: (أكاديميون ومفكرون عرفتهم...) (زكي الميلاد.. المفكر والباحث الجاد)

صدر للكاتب والباحث العماني الأستاذ عبدالله العليان كتاب بعنوان: (أكاديميون ومفكرون عرفتهم.. قراءات ومحاورات وانطباعات)، سجل فيه قراءاته وانطباعاته عن مجموعة من الأكاديميين والمفكرين ينتمون إلى بلدان عربية عدة، كان قد تعرف عليهم وعلى كتاباتهم ومؤلفاتهم، وتحاور مع بعضهم، وقدم مناقشات ومطالعات لأفكارهم وأطروحاتهم، ومن هؤلاء الأستاذ زكي الميلاد الذي خصص عنه فصلا كاملا بعنوان: (زكي الميلاد.. المفكر والباحث الجاد)،

 

  مراجعة لكتاب: (فكرة الحضارة.. دراسة تحليلية في الكتابات العربية المعاصر)

نشرت صحيفة (الجزائر الجديدة) الصادرة في الجزائر العاصمة، مراجعة استطلاعية موسعة لكتاب الأستاذ زكي الميلاد (فكرة الحضارة.. دراسة تحليلية في الكتابات العربية المعاصر)، أعدتها الباحثة الجزائرية سمية غريب، تتبعت فيها جميع فصول الكتاب ومحتوياته، افتتحتها قائلة: (عرف المفكر زكي الميلاد بكتاباته ودراساته حول الحضارة والمسألة الحضارية فهو صاحب نظرية تعارف الحضارات، ويعد كتابه "فكرة الحضارة"من كتبه القيمة في هذا المجال الحضاري، ويستحق تسليط الضوء عليه، ولفت الانتباه إليه، وذلك لأننا نشهد في المجال العربي نقص الأعمال التي تدرس الحضارة فكرة وتاريخا

 

  الحاج عبدالله الميلاد في ذمة الله

(إنا لله وإنا إليه راجعون) انتقل إلى رحمة الله تعالى مساء يوم الخميس 18 ربيع الآخر 1442هـ الموافق 3 ديسمبر 2020م الحاج عبدالله أحمد الميلاد والد الأستاذ زكي الميلاد، تغمد الله الفقيد بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته، وقد عرف الفقيد بالتزامه الديني، وأخلاقه الحميدة، وبعلاقته الطيبة مع الجميع صغارا وكبارا جعلت منه موضع محبة الكثيرين.

 

  رسالة ماستر: (التفسير الإسلامي لعلاقة الحضارات وفق نظرية التعارف.. زكي الميلاد نموذجا)

تمت في كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية، شعبة العلوم الاجتماعية، قسم الفلسفة، تخصص فلسفة تطبيقية، جامعة باجي مختار في مدينة عنابة شرق الجزائر، مناقشة رسالة ماستر عن الأستاذ زكي الميلاد ونظريته في تعارف الحضارات، بعنوان: (التفسير الإسلامي لعلاقة الحضارات وفق نظرية التعارف.. زكي الميلاد نموذجا)، من إعداد الطالبة الجزائرية: اسمهان بن مرابط، عدت الباحثة أن من أبرز الأسباب الموضوعية التي جعلتها تختار البحث في هذا الموضوع، هو الاجتهادات الفكرية المتنوعة للمفكر المعاصر زكي الميلاد في الدفاع عن أصالة الطرح الإسلامي، وفي تفسيره لحركية التاريخ الإنساني ولعلاقة الحضارات الإنسانية كما ورد في الدين الإسلامي.

 

  مشاركة في كتاب: (سؤال الثقافة عند مالك بن نبي)

صدر في العاصمة الجزائر عن شركة الأصالة للنشر، كتاب جماعي بعنوان: (سؤال الثقافة عند مالك بن نبي)، محتويا على مشاركة للأستاذ زكي الميلاد حملت عنوان: (مالك بن نبي ومشكلة الثقافة)، تناولت بالدراسة والتحليل رؤية مالك بن نبي لمشكلة الثقافة. يعد هذا الكتاب الإصدار الثاني لمركز الأصالة للدراسات والبحوث في العاصمة الجزائر، ويأتي ضمن السلسلة العلمية: (سلسلة الدراسات المنهجية: مشروع النهضة عند مالك بن نبي)

 

  رسالة ماستر: (قراءة فلسفية في نظرية تعارف الحضارات عند زكي الميلاد)

نوقشت في كلية العلوم الإنسانية، قسم الفلسفة، تخصص فلسفة تطبيقية، جامعة الجزائر2، رسالة ماستر عن الأستاذ زكي الميلاد ونظريته في تعارف الحضارات، بعنوان: (قراءة فلسفية في نظرية تعارف الحضارات عند زكي الميلاد)، من إعداد الطالبة الجزائرية: أمينة معتوق، اعتبرت الباحثة أن من أهداف هذه الدراسة حسب قولها: (التطرق إلى موضوع ما زال خصبا في مجال البحث، فهذه الدراسة تعد محاولة لإبراز بعد مهم من أبعاد شخصية المفكر زكي الميلاد، ولأهم أفكاره حول العلاقة بين الحضارات، ومدى إسهاماته في إثراء الفكر البشري بصفة عامة، والفكر العربي الإسلامي بصفة خاصة).

 

  مشاركة في المؤتمر العلمي الدولي الأول حول: (القرآن الكريم في الدراسات الاستشراقية المعاصرة)

شارك الأستاذ زكي الميلاد في المؤتمر العلمي الدولي الأول حول: (القرآن الكريم في الدراسات الاستشراقية المعاصرة: مقاربات نقدية لموسوعة القرآن - ليدن)، وقد قدم ورقة بحثية بعنوان: (الحضارة والعمران في موسوعة القرآن.. مقاربة تحليلية ونقدية)، عرض لها في أعمال الجلسة الخامسة من أعمال اليوم الثاني. تكوّنت أعمال المؤتمر من خمس جلسات علمية، مع جلستين افتتاحية وختامية، تركزت أعماله على تقديم أوراق بحثية محكمة تخصصت حول نقد موسوعة القرآن الاستشراقية الصادرة في مدينة ليدن الهولندية

 

  مقالة مترجمة إلى الإنجليزية في مركز خطوة للتوثيق والدراسات

نشر مركز خطوة للتوثيق والدراسات في القاهرة في موقعه الإلكتروني ضمن باب ترجمات من اللغة العربية إلى الإنجليزية، مقالة مترجمة للأستاذ زكي الميلاد بعنوان: (فلاسفة المسلمين القدماء وفلاسفة أوروبا المحدثين.. هل من علاقة؟)، أنجزت العمل المترجمة المصرية الأستاذة رحاب جمال بكري. والمقالة في الأصل منشورة في مجلة (المسلم المعاصر)

 

  مراجعة لكتاب: (مقالة في التسامح) في مجلة الكلمة

نشرت مجلة الكلمة الفصلية الفكرية الصادرة في بيروت، مراجعة استطلاعية مطولة لكتاب الأستاذ زكي الميلاد: (مقالة في التسامح.. كيف نعطي التسامح قوة التخلق؟) أعدها الباحث المغربي الدكتور عبداللَّـه بوسلهام، حملت عنوان: (فكرة التسامح.. خبرات ومفارقات)، تتبع فيها جميع محتويات الكتاب رصدا واستطلاعا.

 

  تنبيه لغرض التواصل

ينبه موقع الأستاذ زكي الميلاد أن جميع الرسائل التي تصل إلى صفحة الموقع من زاوية الاتصال، يتم الرد عليها بلا تأخير، وفي حالة لم يتم استلام الرد، فذلك بسبب خطأ في كتابة البريد الإلكتروني من طرف المتصل، علما أن البريد الإلكتروني للأستاذ زكي الميلاد هو: almilad@almilad.org

 

  مطالعة استطلاعية لكتاب: (الإسلام والنزعة الإنسانية)

نشر الكاتب والناقد اللبناني جهاد فاضل مقالة بعنوان: (نشأة النزعة الإنسانية في الفكر العربي والإسلامي)، قدم فيها مطالعة لكتاب الأستاذ زكي الميلاد الموسوم بعنوان: (الإسلام والنزعة الإنسانية.. كيف نعطي النزعة الإنسانية قوة المعنى؟)، تتبع في هذه المطالعة الاستطلاعية بعضا من فصول الكتاب، مركزا الحديث على محاولة الدكتور محمد أركون بوصفها من أوسع المحاولات الفكرية التي تناولت قضية النزعة الإنسانية في المجال العربي والإسلامي

 

  صدور كتاب: (التقريب والأمة.. كيف نواجه معضلة التقريب بين المذاهب؟)

صدر عن مركز عين للدراسات والبحوث المعاصرة في النجف الأشرف كتاب للأستاذ زكي الميلاد بعنوان: (التقريب والأمة.. كيف نواجه معضلة التقريب بين المذاهب؟)، يناقش الكتاب مسألة التقريب بين المذاهب الإسلامية في ظل ما تعرضت له من محن وتشكيك، وما أحاط بها من التباسات وإشكاليات خلال السنوات الأخيرة، سعيا لتدعيم مفهوم الأمة الجامعة.

 

  صدور كتاب: (أطروحات التجديد في الفكر السياسي العربي الإسلامي المعاصر.. زكي الميلاد أنموذجا)

صدر عن مركز عين للدراسات والبحوث المعاصرة في النجف الأشرف بالعراق كتاب بعنوان: (أطروحات التجديد في الفكر السياسي العربي الإسلامي المعاصر.. زكي الميلاد أنموذجا)، تأليف الباحث العراقي مصطفى خليل خضير، يتناول الكتاب دراسة وتحليل أطروحات التجديد عند الأستاذ زكي الميلاد في المجالات السياسية والفكرية والحضارية.والكتاب في الأصل رسالة ماجستير مقدمة في كلية العلوم السياسية فرع الفكر السياسي جامعة بغداد، ونوقشت سنة 2015م.

 

 

  حداثة أم حداثات

اعتنى الباحث المغربي الدكتور محمد سبيلا بفكرة الحداثة، وبقي مهموما بها ومنشغلا، مدافعا عنها ومنافحا، منخرطا فيها ومنتميا، مقدما حولها قراءات ومطالعات فكرية ونقدية جاءت متتالية في تأليفات ومقالات متراكمة. فالحداثة هي الموضوع الأثير بالنسبة للدكتور سبيلا، وأصبحت -حسب قوله- الناظم الذي يؤطر ويستجمع روح اهتماماته الفكرية كافة. من بين أقوال الدكتور سبيلا عن الحداثة، أثار انتباهي قول أبان عنه في عنوان مقالة له وسمها: (من الحداثات إلى الحداثة)

  مالك بن نبي والطور النقدي

تشكل في مشرق العالم العربي في ثمانينات القرن العشرين تصور جديد حول المفكر الجزائري مالك بن نبي (1322-1393هـ/1905-1973م)، قوامه المطالبة بالعودة إليه، وإعادة الاهتمام به، ليكون حاضرا في دائرة التذكر وبعيدا عن الخفاء والنسيان، وذلك لتميزه الفكري والحضاري من جهة، ورفع ما لحق به من تجاهل وتهميش من جهة ثانية، وحتى يأخذ موقعه الفكري اللائق به من جهة ثالثة.

  ابن رشد وجدل التنوير

تظهر صورة ابن رشد (520-595هـ/1126-1198م) في المجالين العربي والإسلامي وحتى الأوروبي بتمثلات متعددة، تتضارب فيها وجهات النظر وتتباين بطريقة لا تحدث في عالم الفكر والمعرفة إلا نادرا، ولا تنطبق إلا على نمط من الأشخاص هم أولئك الذين يصعب قراءة أثرهم ومنجزهم بصورة أحادية أو إجماعية، على شاكلة ما حدث ويحدث مع ابن رشد في هذه الأزمنة المعاصرة. من هذه التمثلات المتعددة لصورة ابن رشد التي تضاربت فيها وجهات النظر وتباينت، صورته التنويرية وعلاقته بالتنوير، وفي هذا النطاق يمكن طرح التساؤلات الآتية: هل كان ابن رشد تنويريا؟ هل يصح ربط ابن رشد بفكر التنوير؟

  الفلسفة والنقد الأخلاقي للمجتمع

اشتغل الباحث اللبناني الدكتور عادل ضاهر على نقد الفلسفة الغربية التي درسها ودرّسها تعلما وتعليما، مقدما عملا فلسفيا كبيرا، تكوّن من أربعة أجزاء تناول فيه بالتحليل والنقد أهم الاتجاهات الفلسفية في الغرب التي تصدت إلى المشكلات الكبرى في أربعة ميادين هي: فلسفة الأخلاق، وفلسفة الدين، والفلسفة السياسية والاجتماعية، وفلسفة العلوم الاجتماعية، متطلعا من هذا العمل الوصول إلى بناء نظرة فلسفية شاملة ومتماسكة نرتكز عليها في التحليل الفلسفي لتلك القضايا الفلسفية الكبرى.

  لماذا أعلن المفكرون الغربيون الثورة على هيجل؟

حدد المفكر الفرنسي ميشيل فوكو (1929-1984م) موقف عصره كله من هيجل وفلسفته في نص بليغ وشهير قائلا: (إن عصرنا كله سواء من خلال المنطق أو من خلال الإبستمولوجيا، وسواء من خلال ماركس أو من خلال نيتشه، عصر يحاول أن يفلت من هيجل)، أراد فوكو من هذا النص أن يكشف عن وجهة الفلسفة في عصره كله، قاصدا بالطبع المجال الأوروبي والغربي حصرا وتحديدا. تميز هذا النص بقوة المعنى، واكتسب قوة الحضور والتداول، وبات نصا حاضرا لا غنى عنه في كل حديث يتعلق بهيجل ونظامه الفلسفي

  دهشة السؤال وحكمته

ارتبطت الفلسفة منذ عهدها القديم بالسؤال، وحدث هذا الربط بعدما عرف أرسطو الفلسفة واضعا السؤال في قلبها، قائلا عنها: إنها أسئلة الأصل فيها دهشة الإنسان من الظواهر التي تحيط به، واستنادا لهذا القول اعتبر المفكر المغربي الدكتور طه عبدالرحمن في كتابه: (الحق العربي في الاختلاف الفلسفي) أن الفلسفة لم تشتهر بشيء اشتهارها بممارسة السؤال، ولم يطبق المشتغلون بها على شيء إطباقهم على هذا الوصف. وإذا كانت الفلسفة بالمعنى الأرسطي القديم قد بدأت بالدهشة، فهذا يعني أنها اتخذت من السؤال منصة لها

  تيري إيغلتون وفكرة الثقافة

نشر الناقد البريطاني المتحدر من أصول إيرلندية تيري إيجلتون سنة 2000م كتابا عن الثقافة بعنوان: (فكرة الثقافة)، وأتبعه في سنة 2016م بكتاب آخر عنوانه: (الثقافة)، بهذه الخطوة يكون إيغلتون قد ضم الثقافة إلى حقله الدراسي المشتمل على مفاهيم: النقد والنظرية والنظرية الأدبية والأيديولوجيا والحداثة، ومصطفا إلى جانب أولئك المعروفين بدراسة فكرة الثقافة وتحليل حقلها الدلالي. ما بين الكتابين المذكورين اللذين يفصل بينهما ما يزيد على عقد ونصف عقد من الزمان، وبعد الفحص والمراجعة وقفت على مجموعة مفارقات لافتة،

  الإسلام والمدينة.. من منظورات استشراقية

اعتنى المستشرقون الأوروبيون بدراسة العلاقة بين الإسلام والمدينة، الإسلام بوصفه دينًا وعقيدة، والمدينة بوصفها تمدنًا وعمرانًا، وحضرت هذه القضية وتباينت حولها وجهات النظر في كتاباتهم ودراساتهم الدينية والفكرية والتاريخية والجغرافية. بين المستشرقين من يرى علاقة الإسلام بالمدينة، وأن الإسلام كان باعثًا للتمدن ونهضة المدن، متخذين من جغرافيا المدن الإسلامية شاهدًا ودليلا، وبين من يرى خلاف ذلك نافيًا أثر الإسلام في تكوين المدينة ونهضتها.

  نكسة الإلحاد الجديد

مع مطلع القرن الحادي والعشرين عادت ظاهرة الإلحاد إلى واجهة المشهد العالمي مرة أخرى، معلنة عن موجة جديدة لعلها الأقوى أو الأنشط في تاريخها الحديث، متغايرة بعض الشيء شكلا ومضمونا عن الموجات السابقة، متحفزة بطريقة كما لو أنها تريد اقتناص هذه الفرصة التي رأت فيها أنها من أفضل الفرص التاريخية المتاحة لها أو التي مرت عليها في تاريخ صراعها الوجودي مع الدين.

  مقولة موت المؤلف.. فحص وتحليل

نجح الناقد الفرنسي رولان بارت (1915-1980م) في إثارة الدهشة عندما نشر مقالته الوجيزة والمثيرة (موت المؤلف) في النصف الثاني من ستينات القرن العشرين، مطلقا معها موجة من الجدل والنقاش النقدي العابر بين المجتمعات، الممتد بين الأزمنة، المتحرك وغير الساكن، المتعدد من ناحية التحليل، المتباين من ناحية التقدير، معززا من مكانته الأدبية والنقدية. أعلن بارت في هذه المقالة موت المؤلف وميلاد القارئ، مغيرا تلك الصورة المتخيلة في الأذهان عن المؤلف، المتوارثة بإرث عظيم من عصور قديمة ترجع إلى ما قبل الميلاد،

 

ما نقصده بالمسألة الحضارية هو النظر إلى القضايا والظواهر والمشكلات على أساس منهج التحليل الحضاري الذي يأخذ بعين الاعتبار مشكلات التخلف من جهة, وضرورات التقدم من جهة أخرى. فالتخلف بكافة صوره وأنماطه وتكويناته يمثل اكبر وأعظم مشكلة في الأمة, المشكلة التي تتأثر منها وتتعقد وتتضاعف جميع المشكلات الأخرى في مختلف الأبعاد. لأن التخلف لا يتحدد بمجال, ولا ينحصر بمسار, ولا يقف عند حد, وهو شديد الفاعلية والتأثير والفتك, وهو الذي يقوي نفسه بنفسه, ويحمي نفسه بنفسه, ويصيب النفس والعقل والروح, ويمتد إلى كافة التكوينات الاجتماعية الصغيرة والكبيرة, من الفرد إلى الجماعة والمجتمع والأمة

 
 
 
عدد الزوار : 217473
telefon dinleme casus telefon telefon dinleme casus telefon