الرياض، الخميس 25 ذو القعدة 1438هـ/ 17 أغسطس 2017م، العدد 17951

بناء النظرية الدينية النقدية

ما بين ثلاثينات وأربعينات القرن العشرين تبلور اتجاه نقدي ظهر في ألمانيا، وانبثق من معهد البحوث الاجتماعية في مدينة فرانكفورت، وعرف لاحقا باتجاه النظرية النقدية، وارتبط من جهة الأشخاص في المرحلة الأولى بأربعة مفكرين بارزين هم: ماكس هوركهيمر (1895-1973م)، وتيودر أدورنو (1903-1969م)، وهربرت ماركوز (1898-1979م)، وإريك فروم (1900-1979م)، وفي المرحلة الثانية ارتبط بصورة رئيسة بالمفكر البارز يورغن هابرماس.

انبثق هذا الاتجاه بدافع الحس النقدي، مصوبا النظر على بعض القضايا والظواهر التي انقلبت صورتها وتغيرت وجهتها، وعلى بعض المشكلات والأزمات التي تركت تأثيرات بنيوية عميقة في المجتمع الأوروبي، فتحت معها الحديث عن مصير الحضارة الأوروبية التي ولدت من داخلها حربان كونيتان هما من أعنف الحروب وأشدها فتكا ودمارا في التاريخ الإنساني الحديث والمعاصر.

وفي هذا النطاق، وجهت النظرية النقدية تركيز النقد على قضايا مثل: المغالاة في النزعة العلموية التي تصور أن العلم هو مفتاح الحل لجميع المشكلات، وتحويل التقنية إلى أداة أيديولوجية لتنميط المجتمع والانتقاص من حريته وإرادته، وتعظيم الفردية والمبالغة فيها على حساب العدالة الاجتماعية، وتغليب العقل الأداتي الذي يهتم بالأدوات والوسائل على العقل المعياري الذي يعنى بالغايات والمقاصد، إلى جانب نقد الرأسمالية الاحتكارية، وتسليط الضوء على ظهور الفاشية، إلى جانب الحديث عن قضايا أخرى تتصل بهذا النسق النقدي.

انبثاق هذه النظرية النقدية شكل حدثا ثقافيا مهما بات يؤرخ له ليس في نطاق الفكر الألماني فحسب، وإنما في تاريخ تطور الفكر الأوروبي الحديث والمعاصر، وأصبحت هذه النظرية موضع اهتمام بارز، وجرت حولها العديد من الدراسات والتحليلات الفكرية والنقدية والأكاديمية التي ظلت تتواصل وتتراكم بلا توقف أو انقطاع، اعترافا بأهمية هذه النظرية، وتثمينا لجديتها، وتعظيما لدورها، وتقديرا لخبرتها، وكونها اختطت لنفسها دربا جادا في تحليل أزمة المجتمع الأوروبي المعاصر.

وما لفت الانتباه في هذه النظرية، هي التسمية التي عرفت بها وتحددت بالنظرية النقدية، فقد عرفت بهذه التسمية منذ انبثاقها، وظلت عليها وبقيت مع كل الأطوار المهمة التي مرت بها، وبعد كل التراكمات الجادة التي حققتها، وباتت هذه التسمية علامة دالة عليها، فما أن يقال النظرية النقدية حتى ينصرف الانتباه إليها، كما لو أنها قد تملكت هذه الصفة، صفة النظرية النقدية.

الإشارة إلى هذه الخبرة النقدية المهمة، جاء بقصد لفت الانتباه إلى أننا بحاجة لانبثاق نظرية نقدية في المجال الديني، تعرف بالنظرية الدينية النقدية، النظرية التي يفترض أن تتجه بصورة رئيسة لمواجهة أخطر ظاهرة حصلت في المجال الديني الإسلامي المعاصر، ونعني بها الظاهرة الداعشية التي مثلت تركيبا هجينا مكونا من ثلاثة عناصر خطيرة هي: التطرف والتكفير والتوحش، فأنتج هذا التركيب مزيجا يمكن وصفه بالهمجية والبربرية.

إن أخطر سؤال يطرح اليوم في المجال الإسلامي هو: كيف ظهرت داعش في ساحة المسلمين؟ وهل يمكن أن تظهر مثل هذه الهمجية بين المسلمين؟ ومتى! مع مطلع الألفية الثالثة الجديدة؟

لا أعلم على وجه التحديد، لكني أظن أن لا أحد من المسلمين أو الكثيرين منهم، توقع أن تظهر في هذه الأزمنة الحديثة جماعة تنتسب إلى المسلمين وتكون بهذا التوحش المرعب والمخيف التي اصطبغت به جماعة داعش، كان يمكن توقع ظهور جميع الجماعات التي ظهرت من قبل، إلا ظهور داعش لعله كان بعيدا عن التوقع، وربما حتى عن الخيال، لكن بعد ظهورها بات من الممكن توقع ظهور حتى ما هو أفدح منها وأشنع.

والغريب في هذه الظاهرة الهمجية والمدهش، هو نموها المتسارع، واتساعها المتعاظم، فخلال فترة وجيزة استطاعت هذه الجماعة الامتداد وبسط السيطرة على مساحات جغرافية كبيرة، وتمكنت من التأثير على شريحة بشرية غير قليلة خاصة من جيل الشباب، شريحة تنتمي إلى أكثر البيئات والمجتمعات العربية والإسلامية، بل وتخطت ذلك ووصلت إلى الوجود الإسلامي في المجتمعات الغربية، ودفعت بهؤلاء جميعا إلى أسوأ محرقة صنعتها لهم.

الأمر الذي يعني أننا أمام ظاهرة كان ينبغي أن يكون لها وقع الصدمة والصدمة المدوية، خاصة في المجال الديني الإسلامي الذي تنتسب إليه هذه الظاهرة ظلالا وتضليلا، لكنها الصدمة التي لم تحصل بعد بالقدر الكافي.

لسنا أمام ظاهرة يمكن السكوت عليها، أو التغافل عنها، ولا التهاون معها، وعدم الاكتراث بها، ولسنا كذلك أمام ظاهرة عابرة أو سهلة أو بسيطة، وإنما نحن أمام ظاهرة معقدة ومرعبة ليس من السهولة مواجهتها، وليس من البساطة التخلص منها.

لكن لا بد من مواجهة هذه الظاهرة والتخلص منها كليا ونهائيا، والعمل على تفكيك الأرضيات والسياقات والبنيات المكونة لها لسد الطريق عليها، ومنع ظهورها من جديد بأي صورة كانت.

الوضع الذي يتطلب بناء نظرية دينية نقدية فعالة، تنهض بهذا الدور، وتنصب عليه بتركيز شديد، أي أننا بحاجة إلى نظرية تستوفي مقومات النظرية وشروطها المنهجية والمعرفية، وليس لمجرد خطب أو بيانات أو كلمات بيانية ولسانية وجدلية.

مع شرط النقد في النظرية، فلسنا بحاجة لأية نظرية، وإنما نحن بحاجة لنظرية نقدية لها فعالية نقدية، وتنتسب إلى المجال الديني، وتعرف بصفة النظرية الدينية النقدية، وتكون متخصصة في تفكيك الظاهرة الداعشية، والتخلص منها، والسؤال: متى وكيف تنبثق هذه النظرية!

almilad@almilad.org


جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الأستاذ زكي الميلاد

Copyright © 2002-2003 al-milad.org