كيف نقرأ إقبالا اليوم؟ لزكي الميلاد

29 ـ 12 ـ 2017

بهذا العنوان في صفحة ثقافة نشرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية تعريفا لكتاب الأستاذ زكي الميلاد الموسوم بعنوان: (نقد إقبال.. كيف نقرأ إقبالا اليوم؟)، وفيما يلي نص التعريف:

ضمن إصدارات مجلة «الفيصل» السعودية، صدر للكاتب زكي الميلاد كتاب بعنوان: «نقد إقبال.. كيف نقرأ إقبالاً اليوم؟» في 4 فصول
جاء الفصل الأول بعنوان «نقد إقبال.. مطالعات ومناقشات في الاتجاهات النقدية». والفصل الثاني «مالك بن نبي ناقداً لإقبال». وتناول الفصل الثالث «إقبال ناقداً للثقافة الأوروبية الحديثة». أما الفصل الرابع فكان بعنوان «سيرتي الفكرية مع إقبال».
وهذا هو الكتاب الثاني للمؤلف عن إقبال، بعد كتابه «محمد إقبال والتجديد الديني والفلسفي».
يكتب زكي الميلاد في مقدمته: «مع لحظة إقبال نحن أمام مفارقة شديدة الأهمية، فقبل نهاية العقد الثالث من القرن العشرين فتح إقبال الحديث عن قضية التجديد الديني في محاضراته الست التي ألقاها باللغة الإنجليزية ما بين سنتي 1928 و1929م، وجمعها لاحقاً في كتاب صدر بالإنجليزية مطلع الثلاثينات، عُرف حسب ترجمته العربية بعنوان (تجديد التفكير الديني في الإسلام)، وأراد منه إقبال (بناء الفلسفة الدينية الإسلامية بناءً جديداً، آخذاً بعين الاعتبار المأثور من فلسفة الإسلام، إلى جانب ما جرى على المعرفة الإنسانية من تطور في نواحيها المختلفة) إقبال الذي قدم أنضج وأعمق محاولة في تجديد التفكير الديني في الإسلام، هذه القضية وبعد ما يزيد على ثمانية عقود من الزمان، قطعنا فيها نهاية القرن العشرين، وولجنا معها القرن الحادي والعشرين، هذه القضية نرى فيها اليوم قضية القضايا، وشغلنا الشاغل في عصرنا الراهن، وكأن لحظة إقبال لم تمر علينا من قبل، وواقع الحال أنها مرت ومضت، ولم تمثل لنا لحظة لا بالمعنى الفكري ولا بالمعنى التاريخي، وباتت قضية إقبال بالأمس هي قضيتا الكبرى اليوم، وهذه هي المفارقة».

نشر هذا التعريف يوم الاثنين 7 ربيع الثاني 1439هـ 25 ديسمبر 2017م، العدد 14272، ص20

 

 


جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الأستاذ زكي الميلاد

Copyright © 2002-2003 al-milad.org