الاثنين 30 ربيع الأول 1439 هـ   - 18 ديسمبر 2017 م

مراجعة علمية لكتاب: (عصر النهضة) في المجلة العربية للعلوم الإنسانية

20 ـ 11 ـ 2017

نشرت المجلة العربية للعلوم الإنسانية الصادرة عن مجلس النشر العلمي في جامعة الكويت، مراجعة علمية محكمة لكتاب الأستاذ زكي الميلاد الموسوم ب(عصر النهضة.. كيف انبثق؟ ولماذا أخفق؟)، أنجز المراجعة المؤرخ المصري الدكتور محمد عيسى الحريري أستاذ بقسم التاريخ بكلية الآداب جامعة المنصورة في مصر، والأمين العام لاتحاد المؤرخين العرب.

في حديثه عن منهج الكتاب يرى صاحب المراجعة أن الكاتب تناول (طرح الرؤى ومناقشة عدد من الأطروحات التي تناقش عصر النهضة العربية، فيقوم الكاتب بطرح الأطروحة وعرض أهم ما حوته من أفكار، ثم يقوم بطرح الرؤى حول هذه الأطروحة، وفي الغالب تكون رؤى المفكرين والمؤرخين العرب والمستشرقين، ثم يقوم الكاتب بدراسة نقدية بليغة، يعقد فيها المقارنات، ويعتمد فيها على المنهج العلمي السليم، بتحليل الأفكار الواردة في الأطروحة بطريقة وصلت لحد الإبداع أحيانا.

ويحسب للكاتب الموضوعية التامة في عرض الرؤى والأفكار، وفي تحليلها، وهو ما يدل بشكل مباشر على عمق التفكير ووضوح الفكرة، والتعمق في فهم إشكالية النهضة والإلمام التام بأبعادها، من حيث نشأتها وأطوارها، وأفولها السريع... فجاءت أفكاره منسجمة وخلت من التعارض، ويرجع ذلك إلى اتساع أفقه وموضوعيته، وإلمامه بما يعرض له من أطروحات.

أما عن أسلوب الكاتب في كتابه، فقد اتسم بالسلاسة واختيار الألفاظ السهلة والمفهومة، التي تعمل على الوصول بالفكرة لتحقق هدفها دون عنت أو جهد، وجاء أسلوبه بليغا، ولغته العربية سليمة ومفهومة.

وقد برزت شخصية الكاتب بصورة واضحة جلية في طريقته النقدية الرائعة للأطروحات التي تناولها في الكتاب، وكان يدلل على رؤيته بالكثير من الآراء العربية والغربية، لأعلام المفكرين، موطدا ما وصل إليه هو من آراء خاصة به حول الأطروحة، فجاءت نتائجه في الغالب موضوعية وبعيدة عن الأهواء الشخصية)

وختم الباحث مراجعته بقوله: ( أرى أن الكتاب يتصف بالأصالة العلمية، فهو يتسم بالحداثة والأصالة، وموضوعه موضوع شيق، يتميز بكونه موضوعا فكريا يناقش إحدى قضايا الفكر المهمة، وهي قضية الفكر النهضوي العربي، القضية التي شغلت الكثير من المؤرخين والمفكرين العرب والمستشرقين، وما زالت إحدى القضايا الفكرية المهمة التي تثير عدة تساؤلات، لذا فموضوع الكتاب موضوع سيضل يحمل فكرة معاصرة، تحمل الجديد كل يوم).

غطت المراجعة بصورة تحليلية موسعة جميع فصول الكتاب، وتكونت من ثلاثة أقسام هي: أولا: منهج الكتاب، ثانيا: محتوى الكتاب، ثالثا: أصالة الكتاب، وجاءت في أحد عشرة صفحة.

والمجلة العربية للعلوم الإنسانية كما تعرف نفسها هي: مجلة فصلية علمية محكمة تقدم البحوث الأصيلة والدراسات الميدانية والتطبيقية في شتى فروع العلوم الإنسانية والاجتماعية باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية.

نشرت المراجعة في العدد (140)، السنة الخامسة والثلاثون، خريف 2017م، ص 281 – 291.

 

 

 
 
 
 
عدد الزوار : 166822